الانتهاء من المدرج الشمالي

افتتاح المدرج الشمالي في العام 2009 بامتداد 4100 متر مما ضاعف قدرة مدرج مطار أبوظبي الدولي، كما أنه يعد المدرج الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة الحاصل على تصنيف CATIIIB، حيث يسمح بالهبوط خلال الضباب الكثيف وسوء الأحوال الجوية.

ويعني تصنيف CATIIIB، والذي حاز عليه المدرج في العام 2009، أنه يمكن استخدام المدرج عندما تقل الرؤية عن 125 متر، مما يجعل منه نظام مستقل بذاته.

معلومات عن المدرج
        • يمتد المدرج على طول 4.1 كيلومترات ، وبعرض 60 مترا 
        • تم استثمار 1 مليار درهم على بنائه
        • يقع على بعد كيلومترين من الشمال وموازي للمدرج الأصلي.


تلبية احتياجات الصيانة
من الفوائد الهامة للمدرج الجديد، السماح لصيانة المدرج الحالي والتي كانت ضرورية - خطوة هامة حيث يعمل مطار أبوظبي الدولي على مدار 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع.

تصنيفات ILS
يتم تشغيل معظم الرحلات التجارية وفقاً لنظام صك قواعد الطيران (IFR)، وهو مجموعة من الإجراءات التي تسمح للطيارين باستخدام أدوات طائرات فقط، وحتى في الحالات التي يكون فيها الرؤية ضعيفة (مثل التحليق في السحب أو الهبوط في الضباب الكثيف).
ولمساعدة الطيارين على الهبوط بهذا النظام، تقوم بتزويد المطارات بأنظمة برج مراقبة (ATCT) وأنظمة الإضاءة على المدارجات والمعروفة باسم أنظمة معدات الهبوط (ILS).

 يقوم هذا التصنيف بترقية أي مدرج من فئة CAT I إلى فئة CAT IIIC  الأكثر دقة، حيث يحدد مدى الانخفاض الذي يمكت أت تحلق عليه الطائرة قبل رؤية المدرج. فعلى سبيل المثال، هبوط الطيار في المدرج  المصنف CAT يمكن أن تحلق فيه الطائرة على ارتفاع لا يقل عن 200 قدم (61 مترا)، في حين أنه يمكن الهبوط في مدرج CAT II على ارتفاع 100 قدم (30 مترا) قبل أن رؤية المدرج. يشار إلى الارتفاع الذي يحلق عليه الطيار حتى يكون قادرا على رؤية المدرج يسمى بإسم "ارتفاع القرار".

تم تجهيز المدرج الشمالي في مطار أبو ظبي الدولي بنظام IIIB CAT للهبوط، لأنه يتيح الهبوط بنظام IFR مع ارتفاع القرار بأقل من 50 قدما (15 مترا) ومسافة بصرية تصل إلى 150 قدم فقط (46 مترا).