توسعة مبنى المسافرين رقم1

قامت مطارات أبوظبي بتوسعة عدة مرافق لمبنى المسافرين رقم1، كجزء من خطتها للالتزام بتقديم أفضل تجربة سفر ممكنة للمسافرين، بعيداً عن الإزعاج والإرهاق.

في مارس 2015، تم إجراء التغييرات التالية في مبنى المسافرين رقم1، والتي أجريت لتعزيز كفاءة العمليات التشغيلية وزيادة سرعة وسهولة حركة المسافرين في أرجاء المطار:

  • إضافة ممرات يبلغ طولها 350 مترا والتي تصل بين نقطة وصول المسافرين إلى منطقة الهجرة والجوازات ومرافق المسح الضوئي.

  • افتتاح تسعة مواقف طائرات جديدة ذات الفئة E لتعزيز قدرة المطار على مناولة الطائرات ذات الحجم الكبير.

  • إضافة 16 جهازاً للتدقيق الأمني بالأشعة السينية الحديثة التي يمكنها إتمام إجراءات التدقيق لـ 2000 مسافر في الساعة، ومن شأنها أن يزيد من سرعة حركة المسافرين وتقليل زمن الانتظار.

ولسهولة أكثر في التعامل مع حركة المسافرين، تم تعديل مسار المسافرين العابرين عند وصولهم إلى مبنى المسافرين رقم1 من خلال الذهاب مباشرة إلى مبنى المسافرين رقم3 دون الحاجة للمرور بعمليات مسح إضافية.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه التحسينات التي أجريت في مبنى المسافرين رقم 1 إلى تسهيل وتحسين تجربة السفر في المطار، حيث تم تطوير عملية المسح الضوئي لتعزيز الكفاءة ومستوى الأمن أيضا. وستتيح التعديلات للمسافرين بالتنقل بسهولة عبر المطار وقضاء وقت أقل في صفوف الانتظار أثناء إجراء المعاملات، مما يمنحهم فرصة أكبر بالاستمتاع بتجربة السفر من خلال التسوق، وزيارة المطاعم والمقاهي ومرافق الترفيه المتوفرة في مطار أبوظبي الدولي.

كما تم إنشاء شبكة من الطرق الجديدة التي ستزيد من سهولة حركة الزوار والمسافرين من وإلى مباني المطار الحالية، والتي ستسمح لجميع المسافرين بالتنقل والوصول إلى مختلف مرافق المطار بكل سهولة سواء كانوا مسافرين من أو إلى أبوظبي ودبي. وبإمكان المركبات المنطلقة من منطقة المغادرين ومنطقة القادمين أو مواقف السيارات أن تتجه مباشرة إلى أبوظبي، ودبي، والمناطق المحلية المجاورة مثل منطقة الراحة، وجزيرة ياس ومدينة خليفة.