التنمية المستدامة

سيكون مبنى المطار الجديد قريباً بوابة عبور جديدة لأبوظبي، مع تأكيد التزامنا الواضح في مطارات أبوظبي بالمضي قدماً في طريق الريادة  في التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.

في الوقت الذي نواصل فيه الاستثمار في البنية التحتية تلبية للزيادة الكبيرة في عدد المسافرين كل عام، تبقى الاستدامة مسألة راسخة في أعمالنا، حيث يعتبر مبنى المطار الجديد الذي يجري العمل عليه في الوقت الحالي في مطار أبوظبي الدولي مثالاً على هذا الاتجاه حيث صمم باستخدام تقنيات متقدمة صديقة للبيئة.

فريق عمل بخبرات عالمية

من أجل جعل مبنى المطار الجديد أيقونة في قطاع الطيران، استقطبنا خبراء لعبوا دوراً هاماً في تطوير بعض من أكثرالمشاريع التوسعية أهمية في المطارات حول العالم، بما فيها مطار شيكاغو، ومطار شانغي في سنغافورة والمبنى رقم 5 في مطار هيثرو الدولي.

مصنف ومعتمد

أصبح مطار أبوظبي الدولي في العام 2011 أول مطار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يحصل على شهادة اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات من المجلس الدولي للمطارات لمنطقة أوروبا والمجلس الدولي للمطارات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. 

وقد حصل مبنى المطار الجديد، أكبر مشروع للمباني المستدامة ضمن برنامج الاستدامة، على تصنيف متقدم في مجال البيئة وبدرجة "ثلاثة لآلئ" ضمن درجات تقييم المباني بنظام اللؤلؤ لـ "إستدامة". وبحصوله على هذا التصنيف، يكون مبنى المطار الجديد في الوقت الحالي الأعلى تصنيفاً بين مباني المطارات في دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى تصنيفه كأكبر بناء مستقل عالمياً. 

استهلاك الطاقة

تم تصميم  مبنى المطار الجديد بطريقة تقلل من الاستهلاك السنوي للطاقة من خلال استخدام مواصفات نموذجية للبناء تتناسب مع الظروف والتقلبات المناخية، كما أن واجهات المبنى صممت لتحد من أثر حرارة الشمس داخل المبنى، وتتميز هذه الأنظمة بما يلي:

  • تركيب زجاج مزدوج عالي الكفاءة لتقليل الحرارة العالية المنعكسة على المبنى.

  • استخدام ألواح خاصة لتغطية الجدران والسقف تقلل أثر الحرارة على المبنى.

كما سيتم تحقيق تخفيضات كبيرة في استخدام الطاقة من خلال:

  • استخدام أنظمة إضاءة عالية التوفير للطاقة

  • استخدام نظام تحكم عالي الكفاءة والفعالية في أنظمة التكييف والتدفئة والتهوية

كما سيتم وضع نظام قياس واستهداف الطاقة وذلك لتسجيل ومراقبة أداء الطاقة في المبنى مما يعطي صورة واضحة عن استخدام الطاقة وبالتالي إدخال المزيد من التحسينات على أداء الطاقة.

وللتقليل من استهلاك الطاقة، حتى خلال فترات تنفيذ المشروع، نتبع استراتيجية الطاقة والكربون التي تنطوي على سلسلة من التدابير من أجل مراقبة والحد من مستويات استهلاك الطاقة في مباني المطار.

مواد البناء

نحن ملتزمون في مرحلة البناء بما يلي: 

  • إعادة تدوير 75٪ من مخلفات القمامة خلال مرحلة البناء.

  •  استخدام المواد المعاد تدويرها عملياً. 

  • اختيار مواد إقليمية للحد من الطلب على الوقود الأحفوري المستخدم لأغراض النقل.

ترشيد استخدام المياه  

إن ترشيد استخدام المياه الصالحة للشرب هي واحدة من أهم أولوياتنا في تصميم مبنى المطار الجديد.

ومن أجل ذلك اتخذنا الخطوات التالية:

  • تم دراسة الطلب على المياه بشكل مفصل واختيار تمديدات ولوازم المياه وفقاً لقدرتها على تحقيق أكبر قدر من ترشيد استخدام المياه.

  • إطلاق حملات توعية حول ترشيد استخدام المياه لتنبيه جميع موظفي مطارات أبوظبي بضرورة اتباع أفضل الممارسات لتحقيق هذا الهدف.

ونهدف في مبنى المطار الجديد إلى تحقيق والمحافظة على معدلات استهلاك المياه بنسبة 45% بالمقارنة مع معدلات الاستهلاك المعتادة.

إدارة النفايات

قمنا بوضع برامج لإدارة والحد من النفايات من خلال إطلاق حملة توعية واسعة في مطارات أبوظبي حول إعادة تدوير النفايات. ونهدف إلى إعادة تدوير 45% من مخلفات النفايات في المطار بحلول العام 2015.

الحد من انبعاثات الغازات

لإدارة انبعاثات الغازات الضارة، قمنا بوضع  وتنفيذ استراتيجيات وسياسات خاصة بانبعاثات الكربون وأنظمة الطاقة منذ العام 2011.

الريادة في قطاع الطيران

 نؤكد التزامنا بالاستدامة بما يتماشى مع هدفنا بأن نكون من رواد الحفاظ على البيئة في قطاع الطيران.